اتجاهات

Apr 26

اتجاهات

الكاتب البحريني ضياء الموسوي ضيف برنامج اتجاهات مع نادين البدير - حلقة 23 أبريل 2017 اتجاهات.

فيديو اتجاهات



تناول الفقه التربوي اتجاهات الطلبة نحو الإحصاء باعتباره ظاهرة متعددة الأبعاد ، فقد حدد وايز Wise مكونين للاتجاه نحو الإحصاء هما : الاتجاه نحو مقرر الإحصاء، والاتجاه نحو مجال أو حقل الإحصاء(Aseeri & Aldogan , 2003 )، إذ يرتبط المكون الأول باتجاهات الطلبة نحو

·    وجود خبرات مباشرة تتصل بموضوع الاتجاه.

و- التأثير الشخصي: يؤدى التأثير الشخصي دورا كبيرا في تكوين الاتجاهات فان البيئة التي ينتمي إليها الفرد تؤثر في اكتسابه الاتجاهات السليمة، فالمعلم يعتبر من الشخصيات المهمة التي تؤثر في اتجاهات تلاميذه، فالطالب باستمرار ينظر إلى المدرس على انه شخص كبير مثقف مر بخبرات عديدة جعلته أكثر إلماما بحقائق الأمور، وهذه النظرية تجعل التلاميذ أكثر استعدادا لتقبل آراء مدرسيهم واتجاهاتهم في كثير من الأمور خاصة إذ كانت علاقاتهم بمدرسيهم مبنية على حسن التفاهم والتقدير، وإلا أصبحت هذه الآراء والاتجاهات فرضا تزول بانتهاء التأثير المؤقت للمدرسين(انتصار جابر، 1972: 355 ).



مزيد من المعلومات حول اتجاهات

اتجاهات طلبة جامعة القدس المفتوحة نحو الإحصاء وعلاقتها بالتحصيل الدراسي في ضوء بعض المتغيرات

ـــــــــــــــــــــــــــ

* مشرف أكاديمي /  منطقة الخليل التعليمية / جامعة القدس المفتوحة

** مشرف أكاديمي /  منطقة الخليل التعليمية / جامعة القدس المفتوحة

هدفت الدراسة الحالية إلى معرفة اتجاهات طلبة جامعة القدس المفتوحة نحو الإحصاء وعلاقتها بالتحصيل الدراسي في ضوء بعض المتغيرات . ولتحقيق أهداف الدراسة  طُبق مقياس الاتجاه نحو الإحصاء الذي طوره هيلتون وزملاؤه بعد أن تم التحقق من صدقه وثباته على عينة تألفت من (152) طالباً وطالبة اختيروا بطريقة العينة الطبقية من طلبة جامعة القدس المفتوحة في منطقة الخليل التعليمية المسجلين في مقرر مبادئ الإحصاء خلال الفصل الأول من العام الدراسي 2006/2007 .

أظهرت نتائج الدراسة أن اتجاهات طلبة جامعة القدس المفتوحة نحو الإحصاء بشكل عام إيجابية منخفضة ، كما بينت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية في اتجاهات الطلبة نحو الإحصاء على المقياس كله وعلى كل عامل من عوامله تعزى لمتغيرات : العمر ،  والتخصص ، ومستوى السنة الدراسة ، وفرع الثانوية العامة، وعلامة الامتحان النصفي في مقرر مبادئ الإحصاء ، في حين لم تكن الفروق دالة تبعاً لمتغير الجنس ، كذلك بينت النتائج عدم وجود علاقة دالة إحصائياً بين اتجاهات الطلبة نحو الإحصاء على المقياس كله، وعلى كل عامل من عوامله وبين تحصيلهم الدراسي فيه.   

This study aimed at identifying the attitudes of Al-Quds Open University students towards statistics and their relationship with achievement in the light of some variables .To achieve the objectives of this study, the attitudes towards statistics scale developed by Hilton and his colleagues, was implemented , after establishing its validity and reliability , on a sample consisting of ( 152 ) male and female students . This stratified random sample was chosen from Al-Quds Open University students in the Hebron Educational Region who were registered for the statistics course during the first semester of the academic year 2006/2007.

Results of the study revealed that the attitudes of Al-Quds Open University students towards statistics were generally positive but low. Results also indicated that there are statistically significant differences in the attitudes of students towards statistics on the scale as a whole and on each factor that could be attributed to these variables: age, specialization, university-year level, secondary-school certificate stream and mid- term exam’s grade  in statistics  whereas gender didn’t create any significant differences . Final results  revealed  that there was no significant statistical relationship between the attitudes of students on the scale as a whole or on each factor and their achievement in statistics.

حظي الإحصاء باعتباره أحد الحقول العلمية باهتمامات العلماء والباحثين ، وتسارع هذا النشاط في شتى فروعه مع تعاظم مجالات توظيفه واستخداماته في مختلف ميادين المعرفة ، واستجابة لهذا الدور فقد اتجهت معظم البرامج التعليمية بشقيها الأكاديمي والمهني، وفي مختلف مستويات التعليم إلى تضمين الإحصاء باعتباره أحد المقررات الإلزامية ، وبما يواكب حركة التغيير والتحديث التي استهدفت جميع المناهج التعليمية ضمن منظومة التغيرات المتسارعة في شتى مناحي الحياة .

وتتسع غايات الباحثين الإحصائيين واهتماماتهم في شتى أوجه النشاط الإنساني ، ففي مجال العلوم يأخذ الإحصاء دوراً بارزاً في الوصول إلى النتائج من خلال تصميم التجارب واختبار الفرضيات المتعلقة بها ، وفي الصناعة يستخدم الإحصاء بشكل واسع في عملية التخطيط وصولاً إلى اتخاذ القرارات المناسبة ، وفي العلوم الإدارية والمالية أخذت المفاهيم الإحصائية وأساليبها الحيز الأكبر في تطوير هذا المجال ، من خلال اعتمادها على بحوث التحليل المالي والتسويق وحركة الأسهم وغيرها ، كما تعاظم دور هذا العلم في العلوم الاجتماعية مع تسارع الأنشطة البحثية المتعلقة بدراسة السكان والمجتمعات ومختلف هياكل العملية التعليمية ( جامعة القدس المفتوحة ، 2006 ) .

يهدف تدريس المقررات التمهيدية في الإحصاء إلى إعداد الطلبة للالتحاق بالمقررات الإحصائية الأخرى ذات المستوى المتقدم ، كما يهدف إلى إعداد الطلبة لحياتهم المهنية والأكاديمية ، وبخاصة إذا علمنا أن الإحصاء يرتبط بدراسة جميع المقررات الأخرى ، إذ يزود الطلبة بالمعارف والمهارات التي تمكن الطلبة من جمع البيانات وتفسيرها في مجال البحوث المرتبطة بتخصصاتهم ، كما يهدف إلى تمكين الطلبة من توظيف جميع جوانب الإحصاء في حياتهم العملية خارج نطاق صفوفهم الدراسية(;Nasser , 2004  Gal & Ginsburg , 1994).

وبسبب الصعوبات التي يواجهها الطلبة في إدراك المفاهيم الإحصائية وخاصة في مقررات الإحصاء التمهيدية (Mills,2003 ) ، فإن دراسة هذه الموضوعات تشكل بالنسبة لكثير من الطلبة وخاصة الملتحقين في برامج العلوم الاجماعية ، مجازفة أكاديمية تستدعي دراستها مشقة ومثابرة ، الأمر الذي يسبب لدى الطلبة مزيداً من التوتر  والخوف طوال الفصل الدراسي للملتحقين به(Piotrowski et al.,2002 )، وتساهم هذه المدركات في تعزيز اتجاهات سلبية لدى الطلبة نحو دراسة الإحصاء بل دراسة موضوعات علمية ذات علاقة بهذا المجال (Mvududu , 2003) .

مع تزايد التركيز على المخرجات المعرفية في تدريس الإحصاء وعلى مختلف المراحل التعليمية مثل تطوير معارف الطلبة ومهاراتهم في هذه الموضوعات ، ومع تجاهل العوامل غير المعرفية مثل المشاعر والاتجاهات والمعتقدات والتوقعات والاهتمامات والدوافع، نجد أن الكثير من الطلبة يواجهون صعوبة في تعلم الإحصاء بسبب هذه العوامل وخاصة الاتجاهات أو المعتقدات السلبية نحوها، التي من شأنها إعاقة تعلم الطلبة لهذه الموضوعات  (Onwuegbuzie,2000)، وفي ذلك يرى هيلتون وزملاؤه (Hilton et al.,2004 ) أن تطوير اتجاهات إيجابية لدى الطلبة نحو الإحصاء يجب أن يمثل أحد المخرجات المهمة في تدريسها.

ومما يبرر تعزيز مسار أدبيات البحث في هذا المسار ما أشار إليه انوقبيزي          (Onwuegbuzie,2004 ) من أن (80%) من طلبة الدراسة العليا يشعرون بالضيق في أثناء التحاقهم في مساقات الإحصاء أو المساقات المرتبطة بها ، ومع أن هذه المشاعر قد تظهر بصورة واضحة أثناء الدراسة الجامعية بسبب أنماط التقويم الرسمية المتبعة في تلك الجامعات أو الكليات ، فإن البدايات الأولى تبرز  في المراحل التعليمية السابقة باعتبار الإحصاء جزءاً من المقررات الدراسة في تلك الصفوف (Onwuegbuzie & Wilson , 2003 ) .

 وتتزايد شدة المعتقدات السلبية مع الطلبة الذين يشعرون بعدم كفاية مهاراتهم ومعارفهم لدراسة الموضوعات الإحصائية ، كما يؤدي تباين المتعلمين في خلفياتهم الإحصائية إلى بروز هذه المشاعر خاصة في ظل إلزامية دراسة هذه الموضوعات لجميع الطلبة بغض النظر عن مسارهم الأكاديمي (Onwuegbuzie & Wilson,2003 )، وتؤدي هذه الشواهد إلى تعزيز معتقدات سلبية لدى الطلبة عن أدائهم ، مما  يجعلهم يترددون في دراسة هذه المقررات الأمر الذي يعرقل تخرجهم من البرامج التخصصية الملتحقين بها(Pan & Tang ,2006  ) .

يتحدد الاتجاه بمفهومه السيكولوجي على أنه حالة من التهيؤ العقلي والعصبي لدى الفرد تجعله يستجيب للمثيرات المتعلقة بموضوع أو موقف معين على نحو معين ( جامعة القدس المفتوحة ، 2004 : 140 ) ، وهو مكون ذاتي يستدل عليه من خلال الاستجابات الظاهرية، ويمكن تعلمه من خلال المعايشة والتفاعل مع خبرات ومواقف متعددة ، ويمثل أحد الأهداف الانفعالية التي تسعى المؤسسة التربوية بهياكلها ومستوياتها كافة إلى تحقيقها لدى المتعلمين ، لطبيعتها النفسية المؤثرة في سلوكيات الأفراد واستجاباتهم نحو مختلف مدخلات العملية التعليمية مثل المادة الدراسية والأنشطة التعليمية والمناخ الصفي والمدرسي والمعلمين والأقران ونحو أنفسهم أيضاً ، والتي بدورها تؤثر على مدى قدرة الطلبة على انجاز المهمات التعليمية الموكلة لهم ، كما تعمل هذه النزعات على تسهيل تكيف المتعلمين مع البيئة المدرسية بشكل خاص وحياتهم الاجتماعية بشكل عام (نشواتي ، 1998) .

تناول الفقه التربوي اتجاهات الطلبة نحو الإحصاء باعتباره ظاهرة متعددة الأبعاد ، فقد حدد وايز Wise مكونين للاتجاه نحو الإحصاء هما : الاتجاه نحو مقرر الإحصاء، والاتجاه نحو مجال أو حقل الإحصاء(Aseeri & Aldogan , 2003 )، إذ يرتبط المكون الأول باتجاهات الطلبة نحو

Source: http://www.qou.edu/arabic/magazine/openEdu/issued2_3/research5.htm


اتجاهاتاتجاهات