الازواج

May 19

الازواج

شاهد الأزواج والزوجات الحقيقيين لأبطال وبطلات مسلسل "مكانك في القلب هو القلب كله" الازواج.

فيديو الازواج



وتشير هذه النتائج إلى ضرورة الحذر واتخاذ السلطات المعنية للإجراءات اللازمة عندما تقدر درجة خطر الشريك على السيدة المهددة أو المتعرضة للعنف مسبقاً، فوفقاً للدكتورة نيميث "الكثير من خطط السلامة لا تأخذ الغيرة وعدم الإخلاص الجسدي للشريك بعين الاعتبار، ولكن إذا كان هذا الموضوع مما يناقشه الشريكان فهذا يشير إلى ضرورة ال

My name is Tomislav Kuzmic, I live in Croatia and this site is my personal project. I am responsible for the concept, design, programming and development. I do this in my spare time. To contact me for any reason please send me an email to tkuzmic at gmail dot com. Let me take this chance to thank all who contributed to the making of these dictionaries and improving the site's quality:



مزيد من المعلومات حول الازواج

وجد الباحثون دراسةٍ جديدة أن المشاكل المتعلقة بالخيانة بين الشريكين هي الدافع الأكبر لأعمال العنف الخطيرة التي تتعرض لها النساء.

وقامت الباحثة الرئيسية في هذه الدراسة الدكتورة جوليانا نيميث وزملاؤها من جامعة ولاية آوهيو بتحليل الاتصالات الهاتفية بين رجال محكومين بالسجن نتيجة أعمال عنفٍ منزلي وبين ضحياتهم.

وتظهر الدراسة أن نوعاً محدداً من الغيرة، والتي هي الشك والاتهام بالخيانة الجنسية، تعتبر أحد أهم عوامل العنف تجاه النساء.

وتذكر الدكتورة نيميث قائلة "ما كان لدينا من قبل هو ما قاله كل من الضحية والجاني للشرطة وللهيئة القضائية وللمحامين وللأطباء وأخصائيي الصحة الجسدية والنفسية، ولكننا لم نتمكن من الحصول على نقاشات الشريكين بخصوص ما حصل خلال الفترة التي تعرضت فيها الضحية للعنف".

وقد تضمنت هذه الدراسة 17 زوجاً من الشركاء، سجن الرجال منهم نتيجة أعمال عنفٍ كانت سببت أذيات بالغة للنساء من رضوض رأس إلى محاولات خنق إلى لإجهاض حمل، وتطلبت هذه الحالات القبول في المشفى نتيجة شدتها.

وقد حلل الباحثون أربعة اتصالاتٍ هاتفية لكل زوجٍ، وكان المشاركون يعلمون أن اتصالاتهم يتم تسجيلها، وقد كانت قضايا جميع المشاركين منتهية قضائياً، وخلال تحليلهم للاتصالات، حاول الباحثون معرفة عوامل الشدة المزمنة التي قد تكمن وراء العنف وتدهور العلاقة بهذا الشكل.

تذكر الدكتورة نيميث "وجدنا بأن النزاعات طويلة الأمد بشأن الخيانة عمت تقريباً كل علاقة، وحتى لو لم تتسبب بشكلٍ مباشر بالحادث العنفي إلا أنها كانت موجودة كمسبب دائم للتوتر لدى الأزواج الـ 17 الذين قمنا بدراستهم".

وتضيف بأن تعاطي الكحول والمخدرات لعبت دوراً في تعزيز المشكلة التي بدأت وتضخيمها من مناقشة عادية إلى عنفٍ شديد.

وتذكر الباحثة أن الآراء النمطية عن دور المرأة والرجل لعبت دوراً في الكثير من هذه الحالات "غالباً ما سمعنا الأزواج يتناقشون بشأن أن على النساء أن يتزوجن وينجبن أطفالاً وأن على الرجال أن يكونوا أقوياء ومسيطرين، وغالباً ما يستخدم الرجال هذه الأدوار المفترضة تقليدياً للجنسين في محاولتهم لتبرير استخدام العنف مع شريكاتهم"، وذكرت 7 حالات عنفٍ شديد خلال الحمل، وحالتا إجهاض، بل إن أحد الرجال ذهب بالنقاش مع شريكته إلى أنه يحق له أن يغتصبها ما دامت تريد أن تصبح أماً بكل الأحوال.

وتشير هذه النتائج إلى ضرورة الحذر واتخاذ السلطات المعنية للإجراءات اللازمة عندما تقدر درجة خطر الشريك على السيدة المهددة أو المتعرضة للعنف مسبقاً، فوفقاً للدكتورة نيميث "الكثير من خطط السلامة لا تأخذ الغيرة وعدم الإخلاص الجسدي للشريك بعين الاعتبار، ولكن إذا كان هذا الموضوع مما يناقشه الشريكان فهذا يشير إلى ضرورة ال

Source: http://www.middle-east-online.com/?id=136597


الازواجالازواج