شخبطه

May 12

شخبطه

كانت أمي كأغلبية الأمهات ، تمنعنا من الكتابة على الجدران ، أو حتى وضع الملصقات وصور الكرتون أو النجوم اللامعة وغيرها من ملصقات الأطفال ، في المقابل ، كنت أغبط أولاد عمي ل

6 - الصوم والتساؤلات الكبرى حكيم فارس ( 2012 / 7 / 1 - 12:28 ) السيدة نهى الزبرقان المحترمة فعلا سيدتي العزيزة الصوم شخبطة ولخبطة لامبرر لها الا لجلد الذات بلا هدف وما محاولة البعض باظهار فوائده الصحية فهذا غير صحيح كما ذكرت وخاصة في رمضان القادم وهو يأتي في مناخ حار يحتاج الجسم الى عدة التار من الماء لتعويض السوائل


شخبطه


فيديو شخبطه

شخبطه شخصيه صديقتي بالمدرسه/تعرف روحها ❤

مقالة عن شخبطه

رسوم طفلك على الجدران ليست (شخبط شخابيط) \ همسة يونس

راسلتني إحدى الأمهات تقول وهي في قمة الاستياء : ( ما هو الحل لمنع أطفالي من الرسم والكتابة على جدران البيت ؟ّ) ! .....ألهذه الدرجة صارت " الشخبطة " على الجدران مخلة بالأمن المنزلي    واستقراره ؟!!!

أذكر جيداً كيف قامت صغيرتي  " شهد " وهي في الثالثة من عمرها بالاختباء خلف أحد مقاعد الجلوس في الصالة ، وهناك على ذاك الجدار المخفي أطلقت " شهد " العنان لمخيلتها ، لترسم وترسم وترسم ، ولكن ليس بالقلم ، بل بأحمر شفاهي الـ " كريستيان ديور " !! صراحة كان المشهد خرافياً حين اكتشفتُ " جريمة " شهد ، فالمسكينة كانت تجلس خلف المقعد بهدووووء في انتظار ردة  فعلي ، وحينما شاهدتني أضحك من كل قلبي ، ابتسمت ابتسامة عريضة وأشارت لي بيدها أنها ستتابع " الإبداع " ، لكنني سارعت أحملها وأنا أقول لها : ( شو رأيك نرسم على السبورة ؟! ) ، وفي حجرتها شاركتها   " الشخبطة " ، ولكن على السبورة .

أنا أكيدة أن كثيراً من الأمهات لو كنَّ في موقفي قد يتسبّبْن بعاهة نفسية لطفلهم ، جراء ما سيتجرّعه من ضرب وتعنيف عقاباً على ما ارتكب من جُرمٍ لا يُغتَفرْ !!! إحدى الأمهات كتبت في أحد المنتديات تقدم نصيحتها لكيفية منع الأطفال من الـ " شخبطة " على جدران المنزل .. قالت في نصيحتها :  (ذكّري أطفالك دائماً بأن الرسم أو الكتابة على الجدران لا يناسب ذكاءهم ، فلا يفعل ذلك إلا الأغبياء.  ( !!!.

وأنا أقول لها : (يا ماما .. يا حبيبتي .. ) ما المشكلة إن أبدع طفلك الصغير على جدران المنزل ؟!!! هو تصرف طبيعي جداً عليكِ كأم احتواءه بحكمة ، وحب ، فالجدار لن تنجرح مشاعره إن " شخبط " طفلك عليه !! يا "ستي " أغلقي الصالون إن كنت تخشين على مشاعر الضيوف من " شخابيط " أطفالك "  ..

حينما كان أطفالي ما بين سن الثالثة والثامنة ، كنتُ أخصِّصُ لهم ساعة يومياً ، أمد لهم فيها على الأرض قطعاً طويلة من الورق ، في كل أرجاء المنزل ، وأتركهم يخربشون ويلونون ، وكثيراً ما كانوا يتركون أصابعهم الصغيرة تغرق في الألوان ليرسموا بها ، كم كانت فرحتهم غامرة وهم يتحررون من الروتين لتكون لهم حرية تلطيخ أياديهم وملابسهم بالألوان . من المهم إيجاد البديل لطفلك ، كالسبورة أو دفاتر الرسم ، لكن ذلك لن يغنيه عن متعة الـ " شخبطة " على جدران المنزل  ،على الأقل في مرحلة معينة من عمره لن تتخطى سن الخامسة على الأغلب ، فقط إن تم احتواء الطفل تدريجياً وتعويده  بهدوء على الكتابة بعيداً عن الجدران .

كانت أمي كأغلبية الأمهات ، تمنعنا من الكتابة على الجدران ، أو حتى وضع الملصقات وصور الكرتون أو النجوم اللامعة وغيرها من ملصقات الأطفال ، في المقابل ، كنت أغبط أولاد عمي ل

Source: http://www.aldiyarlondon.com/family-affairs/11804-2014-02-15-12-41-16


مزيد من المعلومات حول شخبطه شخبطه