اتش اس بي سي تداول

Jun 09

اتش اس بي سي تداول

فالأمي عند علمائنا، الذي بعث من "الأميين"، ولكن ظاهر الكتاب للمتدبر على خلاف هذا، ولا يحق لأحد أن يلزم الناس بشيء لم يلزمهم به رسول الله أو صحابته فيما فهموه عنه مجمعين عليه كاتبين له, تقرأه العامة والخاصة. السؤال الأصل لم ترد "الأمي" وصفاً لرسول لله في القرآن إلا مرتين، ولم يوصف بها -فيما نعلم- نبياً غير محمد عليه الصلاة والسلام، فوردت مرة في دعوة اليهود والنصارى لوجوب إتباعه على أنه "الرسول النبي الأمّي"، ثم في الآية التي تليها مباشرة من سورة الأعراف 158، {قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً الذي له ملك السموات والأرض، لا إله إلا هو، يحيي ويميت، فآمنوا بالله "ورسوله النبي الأمّي" الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون}. فبهذه الصفات الثلاث متتالية يوجب الله على الناس جميعاً -بما فيهم أهل الكتاب– أن يتبعوا هذا "الرسول النبي الأمّي" .. وها هنا أصل السؤال!. فأن يؤمر الناس جميعاً باتباعه لأنه رسول من الله، أمر معقول واجب, وأن يؤمر الناس جميعاً باتباعه لأنه نبي الله، أمر واجب أيضاً، يستسيغه كل مدعو بهذه الآية, وأما أن يؤمر الناس جميعاً باتباعه، لأنه "لا يقرأ ولا يكتب"، فهمٌ فيه نظر، فلا خلاف أن اتباع "الكتاب" ومن يحمل الكتاب أولى من اتباع ما سواه. ثم من يضمن لنا ببينة، أنه لم يك

مساء أمس الأول لوحت جدة لنا بيدها مودعة أرتالاً من المصطافين الذين استمتعوا ببرامجها الشائقة وعروضها التي باتت مدهشة للجميع.. ومهرجانها الغنائي. ومساء أمس الأول كان لا بد أن يكون ختام جدة «غير» ففنان كبير مثل محمد عبده هو من افتتح المهرجان هذا العام بروائعه التي أدخلت الجميع في جو من الطرب والاستمتاع كان لا بد أن يتواجد هنا الفنان الجماهيري خالد عبدالرحمن الذي كون خلال عدة سنوات قاعدة جماهيرية في المملكة والخليج.. ويعلن الختام.. ومساء أمس الأول امتلأت قاعة المعارض بجماهير غ


اتش اس بي سي تداول

يكي از آنها روايت صدوق است به استناد خودش تا عبدالله بن فضل هاشمي كه از اجلاء اصحاب است گفت شنيدم از حضرت صادق (ع) كه فرمودند ان لصاحب هذا الامر غيبة لا بد منها يرتاب فيها كل مبطل قلت جعلت فداك و لم قال لأمر لم يوذن لنا في كشفه لكم يعني به درستي كه از براي صاحب امر غيبتي است كه چاره از آن نيست و به شك مي‌افتد در او هر باطل و گمراهي عرض كردم براي چه فرمودند به واسطه امري كه به ما اذن داده نشده كه از براي شما بيان كنيم ديگر روايت معتبره احمد بن اسحق است كه خدمت حضرت عسكري مشرف مي‌شود كه از امام بعد از او سؤال نمايد مي‌گويد آن بزرگوار برخواست و داخل خانه شد پس بيرون آمده در حالتي كه بر گردن آن بزرگوار غلامي بود. به سن سه سالگي و صورتش مانند ماه مي‌درخشيد و فرمود اي احمد اگر نبود كرامت تو نزد خدا اين پسر را بر تو ظاهر نمي‌كردم او است هم اسم پيغمبر (ص) و او كسي است كه زمين را پر كند از عدل اي احمد مثل او در اين امت مثل خضر و ذي‌القرنين است و الله ليغيبن غيبة لا ينجوا من الهلاكة فيها الا من ثبته الله به طريق تاكيد بليغ قسم ياد مي‌فرمايد كه به خدا قسم است هر آينه البته غايب شود يك نحو غيبتي كه نجات نيابد از هلاكت و ضلالت در آن غيبت مگر آنكه خدا او را ثابت و نگاه بدارد احمد مي گويد عرض كردم آيا علامتي هست كه موجب اطمينان قلبم شود كه يك مرتبه آن طفل به سخن آمد و فرمود به لسان فصيح انا بقية الله و المنتقم من اعدائه و لا تطلب اثرا بعد العين يا احمد ابن‌اسحق مي‌گويد عرض كردم بسيار مسرور شدم از اين منت ولي بفرمائيد سنت خضر و ذي‌القرنين كدام است فرمود طول الغيبة طول كشيدن غيبت او مي‌گويد عرض كردم غيبت او طولاني است فرمود اي و رب الكعبه حتي يرجع هذا الأمر اكثر القائلين به يعني بلي قسم به پروردگار كعبه كه غيبت طولاني شود كه بيشتر مردم كه قائل به اين امر بوده‌اند برگردند اي برادران ملتفت تاكيدات اين خبر باشيد و ديگر روايت معتبره محمد بن عثمان سمري كه از نواب اربعه است مي‌گويد خدمت حضرت عسگري بودم كه از آن حضرت سؤال شد كه امام بعد از او جواب داد كه پسرم م ح م د و بعد فرمود الا ان له غيبته يحار فيها الجاهلون و يهلك فيها المبطلون و يكذب فيها الوقاتون ثم يخرج فكاني انظر ا�



فيديو اتش اس بي سي تداول

سعر الدولار اليوم في جميع البنوك الاثنين 26-12-2016

مقالة عن اتش اس بي سي تداول

لايلف بوصل لام الجر مكسورة وباثبات صورة الهمزة في الأكثر وباثبات الياء التحتانية الساكنة بعدهاوبحذف الألف بين اللام والفاء بالاتفاق كما نص عليه الداني والشاطبي والسخاوي زالسيوطي قرأه ابن عامر بغير ياء بعد الهمزة على مصدر الف ثلاثيا يقال الف الرجل يالف الفا والافا على فعال وقرأ أبو جعفر بياء ساكنة من غير همزة فقيل انه لما أبدل الثانية ياء حذفت الاولى حذفا على غير قياس ويحتمل أن يكون الأصل عنده ثلاثيا كقراءة ابن عامر ثم خفف ثم ابدل على أصله ويدل عليه قراءته الحرف الثاني كذلك قال الجزري في النشر: وقرأ الباقون بهمزة مكسورة بعدها ياء ساكنة كما تقدم على زنة افعال مصدر الف ولايذهب عليك قراءة ابن عامر وابي جعفر ليستا خلاف الرسم لانا نقول ان الحرف رسم على احدى القراءات ولكل أن يرسم على حسب قراءته وقد يرسم ليلف بدون الالف بعد اللام الاولى ايضا ذكره صاحبا الخزانة والخلاصة وهذا موافق لقراءة أبي جعفر بلاريب وتنتطبق عليه قراءة ابن عامر ايضا بأن رسمت الهمزة ياء على مراد الوصل والتليين كما في يومئذ هذا ما سنح لي في توجيه المقام والله الموفق للمرام وعلى الوجو مضاف قريش بصيغة التصغير هم بنو فهر بن مالك بن النضر الفهم رسم بغير ياء بعد الهمزة المكسورة ولا الف بعد اللام بالاتفاق كما نص عليه الداني في المقنع والتيسير وبوصل الضمير مخفوض على تأكيد الأول قال الداني في التيسير وأجمعوا على اثبات ياء في اللفظ دون الخط بعد الهمزة في الفهم وتابعه الشاطبي وقال السخاوي في الوسيلة في تفسير الفهم يقول ان ايلفهم كتب الفهم بغير ياولا الف قراءة أبو جعفر بهمزة مكسورة من غير ياء وهي قراءة عكرمة وشيبة وابن عتبة وجاءت عن ابن كثير أيضا قاله الجزري ووجهها بانه مصدر ثلاثي كقراءة ابن عامر اللفظ الأول فابدل الهمزة ياء ثم حففها وقرأ الباقون بالهمزة وياء ساكنة بعدها قال صاحب كنز المعاني في شرح حرز الأماني واثبات الياء فيه لفظا ليس بخلاف الرسم لان حرف اللين يحذف كثيرا ولايوجب ذلك حذفها في اللفظ لانهم حذفزا الالف من العالمين والكافرين مع اثباتها في اللفظ انتهى أقول وقع هذا الرسم موافقا لقراءة أبي جعفر ولا مشاحة فيه ويصلح للقراءة بكسر الهمزة وسكون اللام بدون الف بعدها وان كانت شاذة قال السخاوي قد روي عن ابي بكر انه قرا الفهم بكسر الهاء وعن أبي وابن مسعود كذلك الا انهما ضما الهاء انتهى وبقوله انهما ضما الهاء انه منصوب بمحذوف وذلك لان كسر الهاء يدل على جر ما قبله وضمها يدل على نصبه ....... الخ ) نثر المرجان (7/ 784) __________________________ نقلا عن ابن وهب؟؟؟؟؟؟؟ جزاك الله خيرا فضيلة الأستاذ ابن وهب. ـ[د. محمد إبراهيم]ــــــــ[25 Jun 2008, 12:09 م]ـ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. عفوا اطلعت قبل أيام قلائل على كتاب نثر المرجان في رسم نظم القرآن للأركاتي (7 أجزاء) إذ تتوفر نسخة منه مطبوعة في الهند تصويرا على مخطوط في مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي. بالإضافة إلى أنّ الكتاب موجود في مكتبة الحرم المكي مطبوعا أيضا. والله ولي التوفيق. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. د. محمد إبراهيم ـ[د. يحيى الغوثاني]ــــــــ[25 Jun 2008, 02:45 م]ـ الكتاب نفيس جدا ويعتبر موسوعة في بابه وقد رأيت منه نسخة في مكتبة شيخنا الشيخ سعيد العبد الله المحمد رحمه الله في مكة المكرمة وهي الآن عند أولاده حفغظهم الله وهي مطبوعة بخط نسخي باكتساني وإذا سالتم إخواننا الباكستانيين فقد تجدونها متوفرة لديهم في مكتباتهم والله أعلم وأقول لأخي الأستاذ أيمن شعبان حفظك الله ورعاك إذا وجدت منه نسخة فاحجز لي نسخة معك وأنا كذلك سأفعل ـ[همام حسين]ــــــــ[30 Aug 2008, 05:52 م]ـ وقد حققه الشيخ / عبد الرحيم نبولسي [انظر هنا ( http://www.nbulsi.net/viewpage.php?page_id=2) ] ، ولا أدري طبع تحقيقه أم لا. ـ[أيمن صالح شعبان]ــــــــ[30 Aug 2008, 06:29 م]ـ السلام عليكم: أشكر كل ما تفاعل في هذا الموضوع .. وقد هاتفت المجمع لشأن الحصول على نسخة مصورة من الكتاب فدلوني على وجوده في المكتبة الأزهرية والنسخة خاصتهم مصورة عنها بواسطة فضيلة الشيخ عبد الفتاح القاضي رحمه الله ..... ذهبت إلى المكتبة الأزهرية لكن الكتاب غير موجود؟؟؟؟ فضيلة الدكتور كامل صالح حفظه الله ورعاه عضو لجنة مراجعة المصحف الشريف بالأزهر يملك نسخة .. ووعدني بالحصول على مصورة منها وهو يعمل على تحقيقها فلم أشأ الإلحاح عليه ... غير أن الحقيقة سوف ألح عليها في رمضان طبعا (ابتسامة). نداء أخير للأعضاء الأفاضل العاملين في الجامعة الإسلامية. كان عندي رصيد للمخطوطات في الجامعة الإسلامية يقدر بما يزيد عن ألف لوحة إثر تبادل مني للجامعة سنة 1996. لنسخة لسان الميزان بخط الحافظ ابن حجر عن الإسكندرية ونسخة التذييل على ميزان الإعتدال لعلاء الدين مغلطائي وكانت كلها ميكروفيلم وكان مستند التبادل رسالة موثقة من الجامعة لكنها للأسف ضاعت مني. كان عميد شؤون المكتبات هو فضيلة الدكتور يعقوب تركستاني وهو ما زال موجودا في الجامعة حفظه الله أظنه ما زال يذكر هذا الأمر. حيث حصلت من الجامعة على إكمال تهذيب الكمال لعلاء الدين مغلطائي جزء حرف الدال عن نسخة أحمد الثالث ولم أحصل على شيء باقي رصيدي هنالك. فالرجاء من الأحباب أعضاء هيئة التدريس في الجامعة الإسلامية التواصل مع فضيلة الدكتور يعقوب التركستاني لمحاولة حصولي على نسخة مصورة من كتاب نثر المرجان. ============================== فضيلة الدكتور يحيى الغوثاني حفظه الله يسر الله لي ومن عيوني نسختك دعواتكم. (يُتْبَعُ)

ـ[مساعد الطيار]ــــــــ[31 Aug 2008, 01:04 م]ـ وجدت في احد المعاهد أكثر من نسخة لا يستفيد منها رواد مكتبتهم، ولا يعرف قيمته كثيرون، وطلبت منهم أن آخذ نسخة من الكتاب بمقابل توفير كتاب آخر، لكن النظام لا يسمح! ـ[أبو زيد الشيباني]ــــــــ[01 Sep 2008, 01:11 ص]ـ وجدت في احد المعاهد أكثر من نسخة لا يستفيد منها رواد مكتبتهم، ولا يعرف قيمته كثيرون، وطلبت منهم أن آخذ نسخة من الكتاب بمقابل توفير كتاب آخر، لكن النظام لا يسمح! شوقتنا يا دكتور مساعد! هذا المعهد محلي أو خارجي! هلا خاطبتم النظام نفسه!؟! على كل حال إن ظفرتم بنسخة منه فلا تبخلوا بالرفع!

"ورسوله النبي الأمّي" ـ[جمال حسني الشرباتي]ــــــــ[10 May 2005, 05:44 ص]ـ السلام عليكم قال تعالى في سورة الأعراف 158، {قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً الذي له ملك السموات والأرض، لا إله إلا هو، يحيي ويميت، فآمنوا بالله "ورسوله النبي الأمّي" الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون}. ولقد قرأت بحثا لأحد المعاصرين صدّره بقوله (إن ما وصلنا من "آراء" الأولين من المفسرين والمأولين في هذا الباب, لا يطمئن إليها قلب المؤمن السائل المتدبر،)) مع أن ما قاله في تفسير الأمي (فهو بهذا "أم" الرسالة والنبوة، لم يرسل رسول ولا نبي، إلا وأُمر باتباع "الرسول النبي الأمّي", وأن يأمر قومه باتباعه! وهذا ما يشهد له "إمامة" النبي للنبيين في المسجد الأقصى!.)) وجدته عند سابقيه من عظامنا (والأميّ الذي هو على صفة أمة العرب إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب فأكثر العرب لا يكتب ولا يقرأ قاله الزجاج، وكونه أمّياً من جملة المعجز، وقيل: نسبة إلى أم القرى وهي مكة، وروي عن يعقوب وغيره أنه قرأ {الأميّ} بفتح الهمزة وخرج على أنه من تغيير النسب والأصل الضّم كما قيل في النسب إلى أميّة أموي بالفتح أو على أنه نسب إلى المصدر من أم ومعناه المقصود أي لأنّ هذا النبي مقصد للناس وموضع أم،)) ونكمل إن حصل نقاش معه هو بالذات ـ[ .. فارس .. ]ــــــــ[10 May 2005, 06:35 م]ـ أي نوع من الرجال أنتم نراكم تكتبون وتسطرون كلاماً من خلف الشاشات ولا تجرؤون على مواجهة هذا الشيخ وكما ألاحظ من مشاركاتك السابقة أنك متابع لكل بحوث هذا الشيخ الفاضل فلماذا لا تظهر لنا وتخالف ما يقوله الشيخ علانية أمام الحضور في المسجد الأقصى فأنت تعلم أنه ومنذ حوالي ثلاثة سنين وللشيخ درس في كل يوم جمعة من بعد صلاة الظهر وحتى صلاة العصر فأين أنتم لم نرى أحداً منكم وهنا أشير أيضاً أنه وللأسف لم يظهر لنا من يخالفه بالحجة والبرهان ولكن كل مخالفاتهم مبنية على أن ما أتيت به لم يقله أحد من قبل ... ألم يسمعوا حديث رسول الله عليه الصلاة والسلام: (نضر الله امرأ سمع منا شيئا فبلغه كما سمعه، فرب مبلغ أوعى من سامع) فالخطاب هنا للصحابة رضي الله عنهم جميعاً. إذا أردت النقاش فاقصد المسجد الأقصى يوم الجمعة فالشيخ لا يمانع أي كان من النقاش والشيخ يحب حديث الرجل للرجل وجها لوجه وها هو في وسط بيت الله الثاني. واعلم أن الشيخ سحب عضويته من هذا الموقع ـ[جمال حسني الشرباتي]ــــــــ[10 May 2005, 07:06 م]ـ فارس كتبنا لكم بطريقة حضارية---فردوا بطريقة حضارية--وإن كان شيخك لا يكتب هنا فانقل لنا ما يكتب --والاقصى ليس بيت الله الثاني ولا الثالث--ولا ينقص ذلك من قيمته يا فارس وعلى فكرة الأحاديث النبوية الشريفة لا تؤيد شيخك باستدلاله المسبوق به قطعا ـ[جمال حسني الشرباتي]ــــــــ[10 May 2005, 09:21 م]ـ أيها الأخوة الأمّي:"بضم الهمزة " هو الذي لا يقرأ ولا يكتب نسبة إلى الأم فيوم ولدته أمه كان لا يقرأ ولا يكتب--فقيل أمّي تلازما مع وضع المولود حديثا أما " الأمّي" بفتح الهمزة "_ ولقد ذكر بعض المفسرين أنها قراءة من القراءات _ فهو الذي يقصده الناس ليقودهم ويرشدهم قال إبن عطية في المحرر الوجيز ((و " الأُّمي " بضم الهمزة قيل نسب إلى أم القرى وهي مكة. قال القاضي أبو محمد: واللفظة على هذا مختصة بالنبي صلى الله عليه وسلم وغير مضمنة معنى عدم الكتابة، وقيل هو منسوب لعدمه الكتابة والحساب إلى الأم، أي هو على حال الصدر عن الأم في عدم الكتابة، وقالت فرقة هو منسوب إلى الأمة، وهذا أيضاً مضمن عدم الكتابة لأن الأمة بجملتها غير كاتبة حتى تحدث فيها الكتابة كسائر الصنائع، وقرأ بعض القراء فيما ذكر أبوحاتم " الأَمي " بفتح الهمزة وهو منسوب إلى الأم وهو القصد، أي لأن هذا النبي مقصد للناس وموضع أم يؤمونه بأفعالهم وتشرعهم، قال ابن جني: وتحتمل هذه القراءة أن يريد الأمي فغير تغيير النسب.)) (يُتْبَعُ)

ولقد ظن الأخ الباحث أن وصف الرسول عليه الصلاة والسلام بالأمي منقصة له--فحاول أن يبعد عنه هذا الوصف ميمما صوب المعنى الثاني بأن يكون النبي مقصد الناس وموضع ثقتهم يؤمونه بأفعالهم واستفساراتهم--وهو معنى لطيف لولا أن الأحاديث جاءت لتثبت المعنى الأول وهو أنه عليه الصلاة والسلام كان لا يقرأ ولا يكتب (ففي صحيح مسلم: حَدَّثَنَا إِسْحَقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْحَنْظَلِيُّ وَأَحْمَدُ بْنُ جَنَابٍ الْمِصِّيصِيُّ جَمِيعًا عَنْ عِيسَى بْنِ يُونُسَ وَاللَّفْظُ لِإِسْحَقَ أَخْبَرَنَا عِيسَى بْنُ يُونُسَ أَخْبَرَنَا زَكَرِيَّاءُ عَنْ أَبِي إِسْحَقَ عَنْ الْبَرَاءِ قَالَ لَمَّا أُحْصِرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَ الْبَيْتِ صَالَحَهُ أَهْلُ مَكَّةَ عَلَى أَنْ يَدْخُلَهَا فَيُقِيمَ بِهَا ثَلَاثًا وَلَا يَدْخُلَهَا إِلَّا بِجُلُبَّانِ السِّلَاحِ السَّيْفِ وَقِرَابِهِ وَلَا يَخْرُجَ بِأَحَدٍ مَعَهُ مِنْ أَهْلِهَا وَلَا يَمْنَعَ أَحَدًا يَمْكُثُ بِهَا مِمَّنْ كَانَ مَعَهُ قَالَ لِعَلِيٍّ اكْتُبْ الشَّرْطَ بَيْنَنَا بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ هَذَا مَا قَاضَى عَلَيْهِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ فَقَالَ لَهُ الْمُشْرِكُونَ لَوْ نَعْلَمُ أَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ تَابَعْنَاكَ وَلَكِنْ اكْتُبْ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ فَأَمَرَ عَلِيًّا أَنْ يَمْحَاهَا فَقَالَ عَلِيٌّ لَا وَاللَّهِ لَا أَمْحَاهَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَرِنِي مَكَانَهَا فَأَرَاهُ مَكَانَهَا فَمَحَاهَا وَكَتَبَ ابْنُ عَبْدِ اللَّهِ فَأَقَامَ بِهَا ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ فَلَمَّا أَنْ كَانَ يَوْمُ الثَّالِثِ قَالُوا لِعَلِيٍّ هَذَا آخِرُ يَوْمٍ مِنْ شَرْطِ صَاحِبِكَ فَأْمُرْهُ فَلْيَخْرُجْ فَأَخْبَرَهُ بِذَلِكَ فَقَالَ نَعَمْ فَخَرَجَ و قَالَ ابْنُ جَنَابٍ فِي رِوَايَتِهِ مَكَانَ تَابَعْنَاكَ بَايَعْنَاكَ [ line] وورد في صحيح البخاريحَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ قَالَ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ عُقَيْلٍ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ أَنَّهَا قَالَتْ أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ فَكَانَ لَا يَرَى رُؤْيَا إِلَّا جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلَاءُ وَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ وَهُوَ التَّعَبُّدُ اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ قَبْلَ أَنْ يَنْزِعَ إِلَى أَهْلِهِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا حَتَّى جَاءَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ فَجَاءَهُ الْمَلَكُ فَقَالَ اقْرَأْ قَالَ مَا أَنَا بِقَارِئٍ قَالَ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ قُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَرْجُفُ فُؤَادُهُ فَدَخَلَ عَلَى خَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا فَقَالَ زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي فَزَمَّلُوهُ حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ الرَّوْعُ فَقَالَ لِخَدِيجَةَ وَأَخْبَرَهَا الْخَبَرَ لَقَدْ خَشِيتُ عَلَى نَفْسِي فَقَالَتْ خَدِيجَةُ كَلَّا وَاللَّهِ مَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ وَتَحْمِلُ الْكَلَّ وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ وَتَقْرِي الضَّيْفَ وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ فَانْطَلَقَتْ بِهِ خَدِيجَةُ حَتَّى أَتَتْ بِهِ وَرَقَةَ بْنَ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى ابْنَ عَمِّ خَدِيجَةَ وَكَانَ امْرَأً قَدْ تَنَصَّرَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَكَانَ يَكْتُبُ (يُتْبَعُ)

الْكِتَابَ الْعِبْرَانِيَّ فَيَكْتُبُ مِنْ الْإِنْجِيلِ بِالْعِبْرَانِيَّةِ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكْتُبَ وَكَانَ شَيْخًا كَبِيرًا قَدْ عَمِيَ فَقَالَتْ لَهُ خَدِيجَةُ يَا ابْنَ عَمِّ اسْمَعْ مِنْ ابْنِ أَخِيكَ فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ يَا ابْنَ أَخِي مَاذَا تَرَى فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَبَرَ مَا رَأَى فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ هَذَا النَّامُوسُ الَّذِي نَزَّلَ اللَّهُ عَلَى مُوسَى يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا إِذْ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوَمُخْرِجِيَّ هُمْ قَالَ نَعَمْ لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بِمِثْلِ مَا جِئْتَ بِهِ إِلَّا عُودِيَ وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ وَفَتَرَ الْوَحْيُ قَالَ ابْنُ شِهَابٍ وَأَخْبَرَنِي أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ الْأَنْصَارِيَّ قَالَ وَهُوَ يُحَدِّثُ عَنْ فَتْرَةِ الْوَحْيِ فَقَالَ فِي حَدِيثِهِ بَيْنَا أَنَا أَمْشِي إِذْ سَمِعْتُ صَوْتًا مِنْ السَّمَاءِ فَرَفَعْتُ بَصَرِي فَإِذَا الْمَلَكُ الَّذِي جَاءَنِي بِحِرَاءٍ جَالِسٌ عَلَى كُرْسِيٍّ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ فَرُعِبْتُ مِنْهُ فَرَجَعْتُ فَقُلْتُ زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ إِلَى قَوْلِهِ وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ فَحَمِيَ الْوَحْيُ وَتَتَابَعَ تَابَعَهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ وَأَبُو صَالِحٍ وَتَابَعَهُ هِلَالُ بْنُ رَدَّادٍ عَنْ الزُّهْرِيِّ وَقَالَ يُونُسُ وَمَعْمَرٌ بَوَادِرُهُ) وأرغب أن أشير إلى أن كون الرسول لا يقرأ ولا يكتب ويأتي بهذا العلم وهذه الأخبار والحكم والتشريعات أدعى لقبولها على أنها من عند الله ـ[ .. فارس .. ]ــــــــ[11 May 2005, 01:29 م]ـ هنا لي إخوتي أن أضع بين أيديكم هذه الدراسة التي تخص الشيخ صلاح الدين أبو عرفة لتوضيح ما أورده الأخ جمال بخصوصها الذي أتمناه أن يكون بيننا الجمعة القادم. "الأمي" .. ليس الذي لا يقرأ ولا يكتب .. بل هي أعظم صفات الرسول النبي محمد التي لا تنبغي لغيره!. إن ما وصلنا من "آراء" الأولين من المفسرين والمأولين في هذا الباب, لا يطمئن إليها قلب المؤمن السائل المتدبر، فهم -جزاهم الله خيراً-، اجتهدوا ما استطاعوا, ولنا نحن المؤمنون أن نضع رحالنا حيث تطمئن قلوبنا, فهي آراؤهم أولاً وأخيراً, ولو كان فيما نقلوه إلينا نص محكم من آية أو حديث, لسلمنا وآمنا, ولكننا نسمع كما يسمعون, ونؤمر كما يؤمرون, ونخاطب بالقرآن كما يخاطبون, فاللهم ليس "الأمي" كما تقول التفاسير, والله أعلم بالحق والمراد. والحق أن هذه التفاسير تصلح مثلاً لنا لتقعيد مفهوم حديث النبي عليه الصلاة والسلام عمن قال بالقرآن "برأيه" –وإن كان أهل الحديث لا يحتجون به ولا يستندون إليه-، فهذه الاجتهادات، هي قول "برأي" أولاً وأخيراً، بقي قائلوها من صالحينا وأكابرنا على عهدنا فيهم من الهدى والسداد، دون أن يتبوؤا مقاعدهم من النار، كما يفهم من يطلق الحديث لهواه!. فالحديث مطلق عام عن "من قال برأيه", لا يحابي أحداً ولا يستثني أحداً, بعد رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم. وأظهر ما وصلنا منهم، أن يحملوا "الأمّي" على الذي لا يقرأ ولا يكتب فهو على حاله التي ولدته فيها "أمه". أو أن يحملوها على المبعوث من الأمة "الأمّية"، على قاعدة "القرآن" الراسخة في تقسيم الناس الى أمتين، أمة أمّية لم يؤتها الله كتاباً، ولم يرسل إليها رسولاً، وأمّة "كتابية" أتاها الرسول وجاءها الكتاب، كاليهود والنصارى, بدليل الآية, {وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم}، والناس كانوا "أمّة" اختلفت فيما بعد، فأنزل الله إليهم الكتاب {كان الناس أمّة واحدة، فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق}، فأصل الناس كما هو ظاهر "أمّيّون" ثم أنزل الله الكتاب. فقد تكون "كتابياً" وأنت لا تقرأ ولا تكتب .. وقد تكون "أمياً" وأنت تقرأ وتكتب!. (يُتْبَعُ)

فالأمي عند علمائنا، الذي بعث من "الأميين"، ولكن ظاهر الكتاب للمتدبر على خلاف هذا، ولا يحق لأحد أن يلزم الناس بشيء لم يلزمهم به رسول الله أو صحابته فيما فهموه عنه مجمعين عليه كاتبين له, تقرأه العامة والخاصة. السؤال الأصل لم ترد "الأمي" وصفاً لرسول لله في القرآن إلا مرتين، ولم يوصف بها -فيما نعلم- نبياً غير محمد عليه الصلاة والسلام، فوردت مرة في دعوة اليهود والنصارى لوجوب إتباعه على أنه "الرسول النبي الأمّي"، ثم في الآية التي تليها مباشرة من سورة الأعراف 158، {قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً الذي له ملك السموات والأرض، لا إله إلا هو، يحيي ويميت، فآمنوا بالله "ورسوله النبي الأمّي" الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون}. فبهذه الصفات الثلاث متتالية يوجب الله على الناس جميعاً -بما فيهم أهل الكتاب– أن يتبعوا هذا "الرسول النبي الأمّي" .. وها هنا أصل السؤال!. فأن يؤمر الناس جميعاً باتباعه لأنه رسول من الله، أمر معقول واجب, وأن يؤمر الناس جميعاً باتباعه لأنه نبي الله، أمر واجب أيضاً، يستسيغه كل مدعو بهذه الآية, وأما أن يؤمر الناس جميعاً باتباعه، لأنه "لا يقرأ ولا يكتب"، فهمٌ فيه نظر، فلا خلاف أن اتباع "الكتاب" ومن يحمل الكتاب أولى من اتباع ما سواه. ثم من يضمن لنا ببينة، أنه لم يك

Source: http://sh.bib-alex.net/gwame3e/Web/31871/016.htm


مزيد من المعلومات حول اتش اس بي سي تداول اتش اس بي سي تداول