اكسبرت

May 02

اكسبرت

اكسبرت هيدج ومضاعفات - أرباح بدون مخاطرة اكسبرت.

فيديو اكسبرت



تتفاوت آلات إكسبرت في جنوب أفريقية من 4، 8 و16 إلى



مزيد من المعلومات حول اكسبرت

اختبار تشخيصي جديد يغير منظر السلتذكر كلير كيتون في تقرير لها: أنطلق اختبار جديد للسل – يشمل أكثر الأنماط المقاومة له شيوعا – بسرعة قياسية، وكانت جنوب أفريقية هي المُنَفِّذ الأكبر. وتمثل معالجة الحالات الجديدة التحدي الأكبر حالياً.

أحدثت التقنية الجزيئية التي طُوِّرت أصلاً لكشف الجمرة الخبيثة في خدمة البريد في الولايات المتحدة ثورة في تشخيص السل، وخاصة في بلدان يشكل السل فيها سبباً شائعاً للموت بين المصابين بفيروس العوز المناعي البشري. وجهاز إكسبرت Xpert MTB/RIF اختبار آلي بالكامل سريع لتضخيم الحمض النووي – وهو أول اختراق رئيس في تشخيص السل منذ تطوير الفحص المجهري للطاخة القشع قبل أكثر من مائة سنة.

وعلى خلاف الفحص المجهري للطاخة القشع، والتي تتميز بحساسية ضعيفة عند إيجابيي فيروس العوز المناعي البشري، أو زرع القشع الذي يستغرق ثلاثة إلى أربعة أسابيع حتى يعطي النتائج أو فترة أطول ليعطي نتائج اختبارات التحسس للدواء، يكشف الاختبار الجديد خلال أقل من ساعتين المتفطرة السلية ومقاومتها للريفامبيسين الدواء شائع الاستعمال لمعالجة السل.

بدأ حوالي 77 بلداً إطلاق الاختبار الجديد، لكن أحداً لم يتبناه بحماس أكثر من جنوب أفريقية. فقد حصلت هذه البلد جنوب الصحراء الكبرى على 288 جهاز إكسبرت وأكثر من مليون خرطوشة اختبار للسل – مما يمثل 59% من الإمداد العالمي.

ويطلق وزير الصحة الدكتور هارون موتسواليدي على التقنية الجديدة على أنها ”مدفع بازوكا ضد السل،“ مستخدماً لغة عسكرية لوصف قدرتها في مساعدة البلد على محاربة وباء السل فيه. ويقول موتسواليدي: ” أصبحت المعالجة الباكرة ممكنة باستعمال النظام الجديد – ونحظى بفرصة أفضل للقضاء على هذا الوباء. فالسل مسؤول عن 80% من وفيات المصابين بالعوز المناعي البشري.“

الصورة بموافقة المختبر الصحي الوطني في جنوب أفريقية الدكتور هارون موتسواليدي وزير الصحة في جنوب أفريقة يتحدث إلى تقني يعمل على آلات إكسبرت

حتى أن موتسواليدي أجرى أول اختبار على نفسه في مختبر مستشفى الأمير مشييني في مقاطعة كوازولو-ناتال في مارس (آذار) 2011. وتقول البروفيسورة ويندي ستيفنس: ”مع انتشار حملة التوعية بهذه التقنية، راجعنا أناس يقولون: ’نريد الاختبار الذي قال الوزير أنه جيد من أجل السل‛.“

وباعتباره رئيس برامج الأولوية الوطنية في خدمة المختبر الصحي الوطني في جوهانسبرغ، يتطلع ستيفنس إلى الإطلاق. ”لدينا حتى الآن 152 آلة منصبة وعاملة – لقد أنجزنا حتى الآن 60-70% من التغطية الوطنية – ونهدف إلى تجهيز 160 آلة إضافية بحلول نهاية 2013.“

وحتى يتم إجراء الاختبار الجديد، يقدم المرضى عينة قشع (سائل ينفث من الرئتين) كما يفعلون من أجل الفحص المجهري وطرق التشخيص بالزرع. تمزج العينة مع كاشف ويوضع المزيج في خرطوشة تدخل في مكان مناسب (مطبقية) في الآلة. ثم تظهر النتائج على شاشة حاسب.

تتفاوت آلات إكسبرت في جنوب أفريقية من 4، 8 و16 إلى

Source: http://www.who.int/bulletin/volumes/91/3/13-020313/ar/


اكسبرتاكسبرت