تعلم اللغة الاردية

May 31

تعلم اللغة الاردية

1. مشاكل غير الناطقين باللغة

كلمات انجليزية مهمة


تعلم اللغة الاردية

ولك أن تنسى كل هذا وتتذكر أن "الابتسامة" هي اللغة التي يفهمها الجميع.



فيديو تعلم اللغة الاردية

تعليم اللغة الاردية مع اسلام 3.1

مقالة عن تعلم اللغة الاردية

التعليم االلغة العربية لغير ناطقين بها

وتعلم لغة أجنبية ليس بالأمر السهل أو الهين ، لكنه مع البحث والدراسة أمكن الوصول إلى عدة طرق لتعليم اللغة في وقت قصير وبجهد معقول، ولقد وضعت هذه الطرق موضع التجربة، وكانت  النتائج في بعض الأحيان مرضية للغاية.

وتختلف صعوبة تعلم اللغة الأجنبية تبعا لسن الدارس والبيئة التي يعيش فيها أثناء تعلمه للغة، وتختلف أيضا صعوبة تعلم اللغة الأجنبية حسب طبيعتها من حيث مشابهتها أو اختلافها في الصوت أو الكتابة للغة الدارس الأصلية ، ومن ثم يسهل على العربي مثلا تعلم اللغة الفارسية أو الأردية ، ويشق عليه تعلم اللغات الأوربية أو اللغة الصينية.

والاختلاف أو التشابه بين لغة وأخرى يكون في الأصوات أو في طبيعة تركيب اللغة أو في الأنماط السائدة فيها أو في شكل الكتابة.

والدارس في ميدان تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها هو القضية والمشكلة الذي يصاحبنا في كل المحاضرات فنحاول دائماً أن نتعرف على المشكلات التي تواجه الدارس الأجنبي عند دراسته اللغة العربية أو أي لغة أخرى ، ثم نحاول أن نفسر هذه المشكلات وبعدها نضع العلاج المناسب .

       والدارس عندما يبدأ بتعلم لغة أجنبية فإنه بالطبع لا يتقنها في المرحلة الأولى ، وبالتالي فإننا إذا لاحظنا لغة الدارس في هذه المرحلة نلحظ عجباً لأنه يتكلم لغة غربية لا هي اللغة الهدف التي تعلمها ولا هي اللغة الأصلية له، ويطلق عليها اللغة الانتقالية . ولهذه اللغة صفات أهمها : أنها تجمع خصائص لغة الدارس الأم وبعض خصائص اللغة المنشودة، ولكن لماذا تجمع بعض خصائص اللغة الأصلية ؟

       لأنه يحاول أن ينقل إلى لغته من اللغة الهدف ، هذا في المرحلة الأولى ، وعملية التأثر باللغة الأم تتأثر في جميع الجوانب اللغوية من أصوات ينطقها بلغته الأم وتراكيب يحاول استخدامها بتراكيبه المعروفة في لغته ، كأن يجمع بعض الكلمات على أوزان لغته أو غير ذلك فهو يحاول أن يعمم قاعدة لنفسه.[1]

المشاكل التي تواجهها اللغة العربية

خلق الله تعالى الإنسان معمرا لكونه عابدا لجلاله ناطقا بلغته، ومن حكمته تعالى أن جعل كل ما في الكون يسبح بحمده فقال تعالى: (وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم) – سورة الإسراء: الآية 44-، فاقتضت حكمته جل جلاله أن جعل لكل مخلوق لغة يسبح بها الله تعالى كما هي للإنسان، ومن حكمته وضع كل إنسان في مشاكل متكررة حتى يلجأ لله تعالى داعيا ومتضرعا.

ولما كان لمستخدمي اللغة العربية من الدول الناطقة بها والدول غير الناطقة بها مشاكل يواجهونها مع لغتهم خاصة مع تطور العصر والعلوم، ومع اختلاف فئاتهم وسبل حياتهم لذا ارتأينا إبراز أهم تلك المشكلات دونكم هي:

1. مشاكل غير الناطقين باللغة

Source: https://nirienazubaid.wordpress.com/2011/06/21/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%BA%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%BA%D9%8A%D8%B1-%D9%86%D8%A7%D8%B7%D9%82%D9%8A%D9%86-%D8%A8%D9%87%D8%A7/


مزيد من المعلومات حول تعلم اللغة الاردية تعلم اللغة الاردية